منتديات اطفال قصر الحيران

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي
منتديات اطفال قصر الحيران

منـــــــــــــــــتتديات اطفال قصر الحيران لكـــلــــــــــي الجــــــــــــــــــــزائر و العـــــــــــــــرب

المواضيع الأخيرة

» نكتة جزء 3
الأحد يوليو 10, 2011 1:54 am من طرف @ abdnor @

» نكتة جزء 2
الأحد يوليو 10, 2011 1:53 am من طرف @ abdnor @

» نكتة رائعة
الأحد يوليو 10, 2011 1:52 am من طرف @ abdnor @

»  أجدد النكت المغربية أتحداك إذا كنت سمعتها من قبل جزء 1
الأحد يوليو 10, 2011 1:49 am من طرف @ abdnor @

» نكت موديل 2011
الأحد يوليو 10, 2011 1:44 am من طرف @ abdnor @

» برنامج AVG PC Tuneup 2011 10.0.0.26
الثلاثاء يونيو 28, 2011 1:45 am من طرف @ abdnor @

» حصريا الاسطوانة العملاقة التى تجمع اخر تحديثات مع احدث البرامج الهامة Windows XP SP3 Corporate Student Edition June 2011 بتحديثات شهر يونيو وبحجم 687 ميجا وعلى اكثر من سيرفر
الثلاثاء يونيو 28, 2011 1:37 am من طرف @ abdnor @

»  حصريا أقدم لكم أفضل لعبة كرة قدم fifa 2012 بحجم 100 ميجا وتعمل في كل أجهزة
السبت أبريل 16, 2011 12:58 am من طرف MOHMD DRD

» اعلان عام
الأحد فبراير 27, 2011 9:59 am من طرف @ abdnor @

» دفتر الحظور والغياب اليومي
الأحد فبراير 27, 2011 9:55 am من طرف @ abdnor @

»  تاريخ ترجمة القرآن الكريم إلى اللغات الأوروبية
السبت فبراير 26, 2011 6:49 am من طرف @ abdnor @

»  سورة نوح مع فيديو لمناظر طبيعية
السبت فبراير 26, 2011 6:46 am من طرف @ abdnor @

»  فائدتان : في قوله تعالى " قُلْ فَلِمَ يُعَذِّبُكُم بِذُنُوبِكُم " وتسمية " الأرض المقدسة ".
السبت فبراير 26, 2011 6:43 am من طرف @ abdnor @

»  سورة البقرة (3.43MB) فقـــــــــط
السبت فبراير 26, 2011 6:26 am من طرف @ abdnor @

»  كيف تحفض القران فى عشر دقائق
السبت فبراير 19, 2011 5:58 am من طرف الافق الجميل

»  تلاوة القرآن في رمضان
السبت فبراير 19, 2011 5:56 am من طرف الافق الجميل

» الصلاة على الرسول عند قراءة الآيات
الخميس فبراير 10, 2011 11:29 pm من طرف عبدالنور

»  متى نزلت آية الحجاب ؟
الخميس فبراير 10, 2011 11:28 pm من طرف عبدالنور

»  أنواع هجر القرآن الكريم ( اقرأ وتدبر)
الخميس فبراير 10, 2011 11:28 pm من طرف عبدالنور

»  الايجابية في نملة سليمان و الهدهد و المؤمن
الخميس فبراير 10, 2011 11:27 pm من طرف عبدالنور

»  عنده إشكال في تفسير هذه الآية
الخميس فبراير 10, 2011 11:26 pm من طرف عبدالنور

»  هل تدخل النساء في قوله تعالى (ولا تؤتوا السفهاء أموالكم) ؟
الخميس فبراير 10, 2011 11:26 pm من طرف عبدالنور

»  الشرور الأربعة المذكورة في سورة الفلق .. وكيف عالجها الإسلام؟
الخميس فبراير 10, 2011 11:25 pm من طرف عبدالنور

»  إلا تفعلوه تكن فتنة ..... فريق النور
الخميس فبراير 10, 2011 11:25 pm من طرف عبدالنور

» (جميع خطب ودروس)عبد الحميد كشك.(ارجو التثبيت).
الجمعة يناير 21, 2011 1:49 am من طرف @ abdnor @

» برنامج "إلى صلاتي"
الجمعة يناير 21, 2011 1:47 am من طرف @ abdnor @

» برنامج محمد صلى الله عليه وسلم كأنك تراه
الجمعة يناير 21, 2011 1:44 am من طرف @ abdnor @

» أطرق الباب وقل : ياااااااا الله
الجمعة يناير 21, 2011 1:43 am من طرف @ abdnor @

» TNTSAT FR @ 19.2°E VIACCESS (CRISTOR & RESSEMBLANTS FORMAT) 071210
الخميس يناير 20, 2011 6:07 pm من طرف @ abdnor @

» قصة شاب ضرب ابوه .......بالمصحف
الأربعاء يناير 19, 2011 11:02 am من طرف عبدالنور

» أسماء يوم القيامة في القرآن...
الأربعاء يناير 19, 2011 11:01 am من طرف عبدالنور

» فوائد الاستيقاظ لصلاة الفجر‎
الأربعاء يناير 19, 2011 11:00 am من طرف عبدالنور

» أحفظ أختك ...............
الأربعاء يناير 19, 2011 10:59 am من طرف عبدالنور

» قصة اسلامية مؤثرة : كلنا حبينا البنت ديه ... تخيلوا
الأربعاء يناير 19, 2011 10:59 am من طرف عبدالنور

» أسماء يوم القيامة في القرآن...
الأربعاء يناير 19, 2011 10:59 am من طرف عبدالنور

» حان وقت الصلاة
الأربعاء يناير 19, 2011 10:58 am من طرف عبدالنور

» حملة العرش...
السبت يناير 15, 2011 4:03 am من طرف @ abdnor @

» هل تعلم أن الماء يسمع كلامك ؟؟؟
السبت يناير 15, 2011 4:01 am من طرف @ abdnor @

» دعاء اليوم...
السبت يناير 15, 2011 3:59 am من طرف @ abdnor @

»  نصيحة غالية من الشيخ عبد الرزاق عند دراسة العقيدة
الثلاثاء نوفمبر 09, 2010 10:49 am من طرف عبدالنور

»  أخلاق المسلم
الثلاثاء نوفمبر 09, 2010 10:49 am من طرف عبدالنور

» ممكن دقيقة من وقتك
الثلاثاء نوفمبر 09, 2010 10:48 am من طرف عبدالنور

»  أفضل أيام الدنيا
الثلاثاء نوفمبر 09, 2010 10:48 am من طرف عبدالنور

»  يا شباب أمة محمد صلى الله عليه وسلم
الثلاثاء نوفمبر 09, 2010 10:48 am من طرف عبدالنور

» رمضان مبارك
الثلاثاء نوفمبر 09, 2010 10:48 am من طرف عبدالنور

»  الشوق إلى البيت الحرام
الثلاثاء نوفمبر 02, 2010 6:26 am من طرف @ abdnor @

»  الإمساك عما شجر بين الصحابه رضي الله عنهم ...فرقة الانصار
الثلاثاء نوفمبر 02, 2010 6:22 am من طرف @ abdnor @

»  باب بِشَارَةِ مَنْ سَتَرَ اللَّهُ تَعَالَى عَيْبَهُ فِي الدُّنْيَا بِأَنْ يَسْتُرَ عَلَيْهِ فِ
الثلاثاء نوفمبر 02, 2010 6:22 am من طرف @ abdnor @

»  فائدة ذهبية للحافظ الذهبى .
الثلاثاء نوفمبر 02, 2010 6:19 am من طرف @ abdnor @

»  انتبهوا يا أعداء الله هذا هو الرحمة المهداة!!
الثلاثاء نوفمبر 02, 2010 6:18 am من طرف @ abdnor @

التبادل الاعلاني

احداث منتدى مجاني

تدفق ال RSS


Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 

احصائيات

أعضاؤنا قدموا 192 مساهمة في هذا المنتدى في 154 موضوع

هذا المنتدى يتوفر على 42 عُضو.

آخر عُضو مُسجل هو ودينا فمرحباً به.


    تعظيم قدر الفتوى

    شاطر

    @ abdnor @
    Admin

    عدد المساهمات : 157
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 26/07/2010

    تعظيم قدر الفتوى

    مُساهمة من طرف @ abdnor @ في الخميس يوليو 29, 2010 12:49 am

    بسم الله الرحمن الرحيم
    الســـلام عليكم ورحمة الله


    معاشر المسلمين:

    لا بأسَ بالنظر إلى الجميلات؛ من أجل التفكر في عظمة الله.... هذه فتوى!

    يجوز للمرأة أن تتولَّى الإمامة في الصلاة على الرجال... وهذه أخرى!

    وفتوى سياحية تقول: يجوز بيع الخمر دعمًا للاقتصاد، وتنشيطًا للسياحة.

    وفتوى محلية ترى أن ربا البيوع لا بأس به، إذا كان بدون قصد القرض، وأن الربا لا يجري في الأوراق النقدية.

    وآخر الفتاوى طنينًا: أن الغناء حلال،لم يأتِ نصٌّ صريحٌ في تحريمه، وأدلة التحريم نصوصٌ مشتبهات.



    هذه
    نماذجُ لبعض الفتاوى والجرأة على التقوُّل على رب العالمين، وما زال
    واقعنا يتمخض بفتاوى لم يقل بها مَن سلف، أو قيلت ولكن بلا أثارة من علم،
    ولا ندري هل يُخفي المستقبل في جعبته المزيدَ من هذا العبث بمقام الفتوى؟!



    فتاوى
    وفتاوى تتسارع الأفواه في نقلها، وتتسابق الفضائيات في عرضها، أضلَّتْ
    أقوامًا، وتشبث بها مَن في قلبه مرض، ومن هو مغرمٌ بتتبُّع الزلات والرخص،
    ولا يملك العبد وهو يرى هذه الغرائب والتقلبات إلا أن يلوذ بربه ويعتصم
    به. فاللهم يا سميع الدعاء، لا تفتنَّا ولا تفتن بنا، وأعذنا من سبيل
    الخذلان والخسران.



    وأمام هذه الجرأة على قداسة الفتوى حريٌّ بنا - عبادَ الله - أن نتذاكر أمر الفُتيا، وعِظم شأنها، وصفات أهلها، وأخبار سلفنا معها.



    يا أهل الإيمان:

    إن مما ينبغي أن يُعلم ويستقر أن شأن الإفتاء عظيم، وموقعها جسيم؛ إذ هي توقيع عن رب العالمين، ووقوف بين الله - تعالى - وخلقه.



    ويكفي استعظامًا لشأنها أن المولى - سبحانه - قد قرَن التقول عليه وعلى شرعه بلا علم، بالفواحش والظلم والإشراك؛ ﴿ قُلْ
    إِنَّمَا حَرَّمَ رَبِّيَ الفَوَاحِشَ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَمَا بَطَنَ
    وَالإِثْمَ وَالبَغْيَ بِغَيْرِ الحَقِّ وَأَنْ تُشْرِكُوا بِاللهِ مَا
    لَمْ يُنَزِّلْ بِهِ سُلْطَانًا وَأَنْ تَقُولُوا عَلَى اللهِ مَا لَا
    تَعْلَمُونَ
    ﴾ [الأعراف: 33].



    وأنكر - سبحانه - وشنع على من يرسلون ألسنتهم تحليلاً وتحريمًا بلا علم، وسمى ذلك افتراءً وكذبًا: ﴿ قُلْ
    أَرَأَيْتُمْ مَا أَنْزَلَ اللهُ لَكُمْ مِنْ رِزْقٍ فَجَعَلْتُمْ مِنْهُ
    حَرَامًا وَحَلَالًا قُلْ آللهُ أَذِنَ لَكُمْ أَمْ عَلَى اللهِ
    تَفْتَرُونَ
    ﴾ [يونس: 59].



    وقال - سبحانه -: ﴿ وَلَا
    تَقُولُوا لِمَا تَصِفُ أَلْسِنَتُكُمُ الكَذِبَ هَذَا حَلَالٌ وَهَذَا
    حَرَامٌ لِتَفْتَرُوا عَلَى اللهِ الكَذِبَ إِنَّ الَّذِينَ يَفْتَرُونَ
    عَلَى اللهِ الكَذِبَ لَا يُفْلِحُونَ
    ﴾ [النحل: 116].



    وإذا كان الكلام في شرع الله بلا علم هو نوع من الكذب على الله - تعالى - أفلا يكفي زجرًا وإنذارًا قول الجبار - تعالى -: ﴿ وَيَوْمَ القِيَامَةِ تَرَى الَّذِينَ كَذَبُوا عَلَى اللهِ وُجُوهُهُمْ مُسْوَدَّةٌ ﴾ [الزُّمر: 60]؟!



    إن التقوّل على الشرع بالظنِّ مرضٌ خطير، وانحرافٌ كبير، وهو مؤشِّر على رقَّة الدين وحب الرياء، والمفاخرة والادعاء، توعد أهلَه ربُّ الأرض والسماء بالوقوف والمحاسبة: ﴿ وَلَا تَقْفُ مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ إِنَّ السَّمْعَ وَالبَصَرَ وَالفُؤَادَ كُلُّ أُولَئِكَ كَانَ عَنْهُ مَسْؤُولًا ﴾ [الإسراء: 36].



    أما نبينا - صلى الله عليه وسلم - فقد حذَّر من سؤال أهل الجهالة؛
    بل دعا عليهم، فحين بلغه قصةُ الرجل الذي شُج رأسُه في سفر فاحتلم، فسأل
    الرجل أصحابَه: هل تجدون لي رخصة في التيمم؟ فقالوا: ما نجد لك رخصةً وأنت
    تقدر على الماء، فاغتسل فمات، فقال النبي - صلى الله عليه وسلم -:
    ((قتَلوه قتَلهم الله، ألا سألوا إذ لم يعلموا)).



    وحين نقلب صفحات تاريخنا، نرى صفحاتٍ وضاءةً من أخبار سلفنا مع الفتوى؛
    نرى الديانة الحقة، والتورع الصادق؛ استشعَروا عظمة الله، وعظُم مقام ربهم
    في قلوبهم، فتهيبوا الفتيا وهربوا منها، وما تصدروا لها؛ بل كان أحدهم
    يتمنى لو أن غيره كفَاه.



    قال ابن ليلى: أدركت عشرين ومائة من أصحاب رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فما كان منهم مفتٍ إلا ودَّ أن أخاه كفاه الفتيا.



    وهذا
    فقيه العراق أبو حنيفة يقول: من تكلَّم في شيء من العلم وهو يظن أن الله -
    عز وجل - لا يسأله عنه: كيف أفتيتَ في دين الله؟ فقد سهُلت عليه نفسه
    ودينه.




    وقال سفيان بن عُيينة: أدركت الفقهاء وهم يكرهون أن يجيبوا في المسائل والفتيا، حتى لا يجدوا بُدًّا من أن يفتوا.

    وقال أيضًا: أعلمُ الناس بالفتيا أسكتُهم عنها، وأجهلهم بها أنطقهم فيها.



    بل بلغ من غَيرة سلفنا على دين الله أنهم كانوا يتحسرون ويبكون إذا رأَوُا المتجرئين والمتسلقين على مقام الفتيا.

    دخل
    رجل على الفقيه ربيعةَ بنِ أبي عبدالرحمن فرآه يبكي، فسأل عن بكائه، فقال:
    استُفتي من لا علم له، وظهر في الإسلام أمر عظيم، ثم قال: ولبعض من يفتي
    هاهنا أحقُّ بالسجن من السراق.


    قال ابن الجوزي - وهو من علماء القرن السادس -: هذا قول ربيعةَ والتابعون متوافرون، فكيف لو عاين زماننا هذا؟!

    بل كيف لو أدرك ابن الجوزي هذه الأزمان، وقد تجرأ على الإفتاء من هبَّ ودبَّ بدون علم ولا ورع ولا أدب؟!



    لقد استشعر سلفنا أن الفتيا توقيع عن رب العالمين، فسعَوْا إلى خلاص أنفسهم قبل خلاص السائل، فكانوا لا يجدون غضاضة ولا حرجًا أن يقولوا كثيرًا: لا أدري.



    يُسأل إمام دار الهجرة - الإمام مالك - في مسألةٍ من رجلٍ غريب، فيأتيه الجواب: لا أدري، فيقول: يا أبا عبدالله، تقول: لا أدري؟! قال: نعم، وأبلِغْ من ورائي أني لا أدري.



    وهذا
    إمام أهل السنة أحمد بن حنبل، وهو من هو في العلم وحفظ السنة، يصف لنا
    تلميذُه أبو داود شيئًا من تورُّعه وتوقفه عن الفتيا، فيقول: ما أُحصي ما
    سمعتُ أحمدَ بن حنبل سُئل عن كثير من مسائل الاختلاف في العلم، فيقول: لا
    أدري.




    ورحم الله العلامة النحرير المفسر اللغوي محمد بن الأمين الشنقيطي، الذي كان كثيرًا ما يتمثل قول الشاعر:


    إِذَا مَا قَتَلْتَ الشَّيْءَ عِلْمًا فَقُلْ بِهِ [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
    وَلاَ تَقُلِ الشَّيْءَ الَّذِي أَنْتَ جَاهِلُهْ [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


    فَمَنْ كَانَ يَهْوَى أَنْ يُرَى مُتَصَدِّرًا [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
    وَيَكْرَهُ "لاَ أَدْرِي" أُصِيبَتْ مَقَاتِلُهْ [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]






    وإذا
    كان هذا شأنَ الفتوى، وهذا محلها، فإن من تعظيم الفتوى أن تُحفظ مكانتُها
    وقداستها، ومن حفظها ألاَّ تتعدى أهل الاختصاص فيها؛ فليست الفتوى كلأً
    مباحًا، يقول فيها من شاء كيف شاء.



    مردُّ الفتوى للعلماء، والعلماء فقط.

    العلماء المعروفون بطول باعهم في العلم، تحصيلاً وتبليغًا، والمشهور لهم بدقة الفهم، ومعرفة حال المستفتين، ومآلات الفتوى.

    العلماء الذين يعظِّمون النص، فلا يلتفّون على الأحكام الشرعية بتعليلات وهمية، ولا يوردون على النصوص القطعية احتمالاتٍ جدليةً.



    قال ابن سيرين: إن هذا العلم دين، فانظروا عمن تأخذون دينكم.



    مسائل الدين لا تؤخذ من المفكرين، ولا من المثقفين، فضلاً عن غيرهم من الأدباء والصحفيين. مسائل الإفتاء هي من العلماء وإلى العلماء.



    وإذا أُخذت الفتوى من غير أهلها، شاع الباطل وأُلبس لباسَ الحق،
    ونُسب إلى الدين ما ليس منه، وحسبك به شرًّا وشؤمًا، وإذا تكلم في العلم
    غيرُ أهله، ظهرت الفتاوى الشاذة، وحلِّل الحرام، وتدافق الناس على ارتكاب
    الآثام، ونسيت وهُجرت أقوالُ أئمة الإسلام، وهذه - تالله - فتنةٌ إذا
    عمَّت أعمتْ، وإذا اشرأبّت لها القلوب أصمَّت، فلا يعلم صاحبها حينها أنه
    بها مفتون، وأن تدينه وإيمانه بعدها غير مأمون، فإنا لله وإنا إليه راجعون.



    عباد الله:

    وإذا كان اختلاف العلماء في شأن الفتيا قديمًا وحديثًا أمرًا قدريًّا، فمن الواجب الشرعي أن يحتاط المسلم لدينه،
    ويتقي ربَّه في اختيار ما تطمئنُّ له نفسه من فتاوى العلماء الراسخين،
    فالإثم ما حاك في الصدور، وإن أفتى به الناس وأفتوا، وليحذر المسلم كلَّ
    الحذر من تصيُّد الفتاوى الشاذة، وتلمُّس الأقوال المهجورة، فهذا مزلة
    وانحراف، واتباع للهوى، وإن لبَّسها صاحبُها لباس الدين.



    قال الذهبي: من يتَّبع رُخصَ العلماء، وزلاتِ المجتهدين، فقد رقَّ دينه.

    ونقل ابن عبد البر الإجماعَ على المنع من تتبُّع الرخص؛ بل عدَّه جمعٌ من الفقهاء مما يفسق به فاعلُه.



    إخوة الإيمان:

    وحين
    تكون الفتوى مؤصلةً تأصيلاً شرعيًّا، بعيدةً عن الشذوذ، مراعًى فيها رضا
    الحق وصلاح الخلق، فإن هذه الفتوى تترك في الأمة أثرًا واضحًا، وتؤتي
    أُكُلها الطيب كل حين.



    ولذا؛ كان من ثمار هذه الفتاوى النيّرة الصحيحة:
    نشر العلم، وإزالة الجهل، وإنارة العقول، وتوثيق صلة الأمة بعلمائها، مع
    تعميق التديُّن في نفوس الناس، وطمأنينتهم على صحة أدائهم للتكاليف
    الإسلامية.



    هذه
    الفتاوى وكثرة سؤال الناس عنها، وعن تفاصيل أحكام دينهم - قد شرق بها من
    شرق من مرضى القلوب، فطفقوا يتهكَّمون على الفتاوى تهكمًا بأهلها،
    ويستنكرون كثرة صدور الفتاوى في شأن الحياة كلها.



    عجبًا والله، كأن الحياة ليست تعبيدًا لله - تعالى -: ﴿ قُلْ إِنَّ صَلَاتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي للهِ رَبِّ العَالَمِينَ ﴾ [الأنعام: 162].



    لقد
    علَّم النبي - صلى الله عليه وسلم - أمته كل شؤون حياتها، في حضرها
    وسفرها، ويقظتها ونومها، في ملبسها ومأكلها ومشربها، وسِلمها وحربها، حتى
    قال قائل اليهود لسلمان الفارسي: لقد علَّمكم نبيُّكم كل شيء، حتى
    الخراءة؛ فلماذا الاستنكار إذًا من كثرة الفتاوى والتوجيهات في الشأن
    العام، ونحن في بلد يدين أهلُه بالإسلام، لا بالعلمانية، فصلِ الدين عن
    الحياة.



    لقد أصبح الحديث عن الفتاوى هو الحديثَ المقدم في بعض وسائل الإعلام،
    وأضحتْ أخبار شواذِّه هي السبقَ الإعلامي الذي تتسارع إليه بعض القنوات،
    مع إساءة واضحة للفتاوى وأهلها، يدركها الغبي قبل الذكي، من خلال إظهار
    التناقض بين العلماء وتجهيلهم؛ للتقليل من شأنهم، وفقد ثقة الناس بهم.



    ناهيكم عن متاجرة بعض وسائل الإعلام بالفتاوى، فتروّج الفتوى التي توافق الهوى، لا حبًّا في العلم والهدى؛ وإنما لأن تلك الفتوى تسير على خط الصحيفة أو القناة.



    ولذا؛ ترى التضخيم الواضحَ لبعض الفتاوى وأهلها،
    حتى لَيخيلُ للمرء أنه لا يجيد الفتوى إلا مِثلُ هؤلاء النكرات في ساحة
    العلم، وهذا لعمر الله فتنةٌ على صاحبها، تورث الإعجاب والغرور، فيجعل من
    تتبع الشواذ وإذاعتها قنطرةً له نحو الاشتهار:


    وَقَالَ الطَّانِزُونَ لَهُ: فَقِيهٌ [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
    فَصَعَّدَ حَاجِبَيْهِ به وَتَاهَا [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


    وَأَطْرَقَ لِلمَسَائِلِ أَيْ بِأَنِّي [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
    وَلاَ يَدْرِي لَعَمْرُك مَا طَحَاهَا [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]






    قلت ما سمعتم؛ فإنْ صوابًا فمن الله، وإنْ سوى ذلك فمن نفسي والشيطان، وأستغفر الله.




    الخطبة الثانية



    وبعد، فيا إخوة الإيمان:

    روى
    مسلم في صحيحه عن أبي هريرة - رضي الله عنه - أن النبي - صلى الله عليه
    وسلم - قال: ((بادروا بالأعمال فتنًا كقِطَع الليل المُظلم، يصبح الرجل
    مؤمنًا ويمسي كافرًا، يبيع دينه بعرضٍ من الدنيا قليل)).



    فإذا
    كانت أعاصير الفتن تغيِّر العقائد، فيظهر الكفر، وتبرز الردة، فما دونها
    أكثر وأكثر، كظهور الضلال البدعي، والشطط الفكري، والانحراف الأخلاقي،
    والتغير في المواقف والفتاوى.





    عباد الله:

    إن
    انتشار الفتاوى الشاذة الخاطئة، والتقدم بين يدي العلماء إفتاءً وتوجيهًا
    - مؤشرٌ لا يبشر بخير، وفتنة لها ما بعدها من التلبيس والإضلال
    ؛
    قال - صلى الله عليه وسلم -: ((لا تقوم الساعة حتى يُقبض العلم، ويَظهر
    الجهل، وتكثر الزلازل، ويتقارب الزمان، وتظهر الفتن، ويكثر الهرج، وهو
    القتل القتل))؛ رواه الإمام أحمد والبخاري.



    وروى
    البخاري عن عبدالله بن عمرو قال: سمعت رسول الله - صلى الله عليه وسلم -
    يقول: ((إن الله لا يقبض العلم انتزاعًا ينتزعه من العباد، ولكن يقبض
    العلم بقبض العلماء، حتى إذا لم يُبقِ عالمًا اتخذ الناس رؤوسًا جهالاً،
    فسُئلوا فأفتوا بغير علم، فضلُّوا وأضلوا)).



    ولذا؛
    ما زال العلماء السُّنة عبر حقب التاريخ يوصُون أيامَ الفتن باجتماع
    الكلمة، وتوحيد الصف، ونبذ الفرقة، ويدخل في هذا دخولاً أوليًّا الاجتماعُ
    في أمر الدين، وقد ترك بعض الصحابة بعض آرائهم الفقهية؛ من أجل اجتماع
    الكلمة، وأن الخلاف شر.



    ألا فليُعلم - عباد الله - أن من أسرع صور التفرق والاختلاف وإحداث البلبلة في المجتمع: الشذوذَ عن فتاوى علماء الأمة المعتبرين، بنشر فتاوى شاذة، أو إحياء أقوالٍ نادَّة، مصادمة للنصوص، وإن قال بها من قال.



    إخوة الإيمان:

    ومع
    نشوء هذه الفتاوى الشاذة ورنينها، وتلميع القنوات لها، فإن من الواجب
    علينا التواصي على الحق، والصبر عليه، وسؤال الله الثبات عليه.



    ومن الوصايا والحلول العملية بعد هذا العبثِ بالفتوى، وتصدر الجهلة لها:

    أولاً: أهمية خروج أهل العلم الكبار للفتوى، وتصدّرهم وتصديرهم لها.

    ثانيًا: المبادرة إلى إصدار فتاوى جماعية لمواجهة ما يندُّ من الفتاوى الشاذة؛ لإرجاع البسطاء إلى جادة الصواب.

    ثالثًا: نشر الوعي بين الناس بأهمية استفتاء العلماء، وإعلام الناس أن استفتاء مفتٍ عُرف عنه التساهل في قضايا كثيرة جدًّا لا تبرأ به الذمة.

    رابعًا: وعلى
    من ولاه الله الأمر أن يمنع بسلطانه من يكون سببًا في رقَّة الدين؛ حماية
    للدين، وجمعًا للكلمة؛ ((فإن الله يزعُ بالسلطان ما لا يزع بالقرآن)).



    وإذا كان من السياسة معاقبةُ من يفتئِتون على الساسة، فمعاقبة من يوقع عن الرب، ويفتئت على الشرع - أولى وأوجب؛ روى مالك في "موطئه"
    أن أبا هريرة - رضي الله عنه - مرَّ على قومٍ في سفر، فاستفتوه في لحم صيد
    وجدوا ناسًا أحِلَّة يأكلونه، فأفتاهم بأكله، فلما قدم المدينة سأل عمر،
    فقال له عمر: بمَ أفتيتَهم؟ قال: أفتيتُهم بأكله، فقال عمر: لو أفتيتَهم
    بغير ذلك لأوجعتُك.

    قال
    أبو الوليد الباجي: وهذا صريح من عمر بأنه يرى تأديب من يتسامح في فتواه
    قبل أن يتحقق؛ لأنه شديد الإضرار بالناس في تحليل الحرام، وتحريم الحلال.



    اللهم
    ربَّ جبريل وميكائيل وإسرافيل، فاطرَ السموات والأرض، عالمَ الغيب
    والشهادة، أنت تحكم بين عبادك فيما كانوا فيه يختلفون، اهدنا لما اختُلف
    فيه من الحق بإذنك، فإنك تهدي من تشاء إلى صراط مستقيم.




    محمد

    عدد المساهمات : 5
    السٌّمعَة : 3
    تاريخ التسجيل : 06/08/2010

    رد: تعظيم قدر الفتوى

    مُساهمة من طرف محمد في الجمعة أغسطس 06, 2010 1:46 pm

    شكرررررررا لك اخي الكريم

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء ديسمبر 07, 2016 2:21 pm